• الرئيسة  /
  • متابعات   /
  • 20 فبراير 1978:خروج الإمام من الاعتقال إثر رسالة الإسلام أو الطوفان
20 فبراير 1978:خروج الإمام من الاعتقال إثر رسالة الإسلام أو الطوفان

20 فبراير 1978:خروج الإمام من الاعتقال إثر رسالة الإسلام أو الطوفان

خروج الإمام  من الاعتقال الذي دام مدة ثلاث سنوات وستة أشهر دون محاكمة، إثر رسالة “الإسلام أو الطوفان” 

الرسالة التي تجاوزت المائة صفحة، نصح بها الإمام ياسين الملك الخائف من ضياع ملكه نصيحة واضحة فصيحة كشفت الوجه الجهادي للرجل الخارج تواً من “زاوية صوفية” محملا بروحانية الذاكرين المتبتلين. كانت النصيحة تدعو الملك إلى التوبة والرجوع إلى الإسلام وشريعته مقترحة نموذجاً تاريخياً فذّاً هو الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه الذي أعز الله به الإسلام وأهله، وموضحة مجموع الخطوات العملية التي يتعين على الحاكم أن يبرهن بها لله تعالى ولشعبه على صدق الذمة والقول.

كتب الإمام في مقدمتها، مخاطبا الملك: “رسالتي إليك ليست ككل الرسائل؛ إنها رسالة تفرض الجواب عنها فرضاً، وحتى السكوت عنها جواب بليغ. إنها رسالة مفتوحة حرصت أن تحصل في أيدي الأمة قبل أن تصل إليك منها نسختك. لعلك تقرأها كما يقرأ الملوك رسائل السوقة، وعهدنا بالملوك التيه والفيش، لكنك لن تملك إلا أن تجيب عنها بعنف السلطان وجبروته، حين ترفض الوضوح الذي تتسم به النصيحة التي تحملها إليك وإلى المسلمين عامتهم وخاصتهم، أو تجيب عنها بالإخبات إلى الله والرضوخ للحق إن دعاك لذلك النسب الذي شرفك الله به، أوتداركك الله سبحانه وتعالى بنور يقذفه في قلبك تميز به الحق والباطل، وتسمع به الكلمة الطيبة التي جاءك بها بشير هذه الصفحات التي ما خططت فيها حرفاً إلاّ ابتغاء رضى الله ربي، لا عدواناً ولا كيداً، والله حسبي منك ومن العالمين.”

أضف تعليقك