We are apologize for the inconvenience but you need to download
more modern browser in order to be able to browse our page

Download Safari
Download Safari
Download Chrome
Download Chrome
Download Firefox
Download Firefox
Download IE 10+
Download IE 10+

كان محمد بن سلام والد الإمام يعمل فلاحاً، ثم خرج من بلده “حاحا” مضطرّاً لِما كان يحيط به وبأسرته عامة من مؤامرات مخزنية؛ فقد أُخبر بأن “القائد”.عزم على اغتياله رغبة في طي صفحة من صفحات أسرة مجاهدة. فكان من أمره رحمه الله أن خرج اتقاءَ المكيدة، واستقر آخر الأمر في مراكش، وتزوج على كِبَر، وقد تجاوز الخمسين، من ابنة عمومته الحاجة رقية بنت أحمد رحمها الله.

بعد وفاته سنة 1947، انتقل الأستاذ عبد السلام ياسين صحبة والدته الحاجة رقية إلى مدينة الجديدة ليباشر التدريس في مدرسة ابتدائية.

ديسمبر 20, 1928

رقية بنت احْماد، ولدت عام 1904م، تزوجت أحد أبناء عمومتها، محمد الحاحي بن سلاَّم، وقد جاوز الخامسة والخمسين. كانت امرأة أمية ولكن ذات شخصية قوية، ذاكرة لله لا تفتر عن ذكره، صابرة، لا تخاف في الله لومة لائم…وافتها المنية سنة 1987م، رحمها الله تعالى رحمة واسعة.

الإمام في لقاء عائلي بمناسبة تقديم كتاب تنوير المؤمنات.....اقرأ المزيد ←

للإمام المرشد ستة أبناء، هم: ندية وخالد وكامل ومحمد وآسية ومريم. وله أحد عشر حفيداً.
كان رحمه الله تعالى دائم التواصل مع أبنائه وأحفاده، يستمع لهم باهتمام مهما طال بهم الحديث.

لم تكن جهود بناء جماعة ومدرسة العدل والإحسان لتؤتي أكلها لولا رعاية الله سبحانه وفضله ورحمته، وتوفر محضن اجتم...اقرأ المزيد ←

مارس 25, 2015

كانت قليلة الكلام والظهور، كشفت فيه عن جزء من حياة الإمام رحمه الله تعالى، ولقائها به أول عهدها، لم تدع يوما لنفسها أو طلبت جاها ولا رياسة، بل كانت قمة في التربية ونكران الذات والإقبال على المطلوب المحبوب، فقد كانت سيدة وهبت نفسها لله ولدعوته، خادمة صموتة كلها حياء ووقار إلى ان انتقلت إلى رحمة الله ورضاه، يوم الأربعاء 04 جمادى الثانية 1436هـ الموافق لـ25 مارس 2015م، بمنزل الأسرة الكريمة بحي السويسي بالرباط، عن 63 عاما، وهي التي صاحبت الإمام رحمه الله في جميع مراحل الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله، وما يقتضيه ذلك من تحمل كبير وصبر جميل.