علماء الآخرة

علماء الآخرة

-112 علماء الآخرة نفوس تنظر آيات الله في الكون اعتبارا، وتقرأ آيات الله المنزلة في الكتاب ذكرا لله واصطبارا. قرأوا في الصفحات الأولى من المصحف الشريف أن الكتاب فيه هدى للذين هم بالآخرة يوقنون، وقرأوا في المصحف أن الذين لا يؤمنون بالآخرة قلوبهم منكرة وهم مستكبرون، وقرأوا أن الذين لا يؤمنون بالآخرة في العذاب والضلال البعيد. فاشمأزت نفوسهم من نفوسهم التي لا تتغير عن تحجر قساوة، ولا تتحول من رخاوة حضارة وجفاء بداوة، ولا تستقيم على طريق صلاح ونقاوة.

-113 اشمأزت نفوسهم وانزعجت. ورحلت تطلب نافح المسك طبيب القلوب مثلما رحل الغزالي رحمه الله. ووجدوا بذكر الله في النفوس اطمئنانا، وبالآخرة إيمانا وإيقانا. وبذلك انتقلوا من الوصف السالي والجدل القالي المتعالي إلى الاتصاف. وجد صبي دينهم في صحبة الأخيار ما يقيم أوده، ويشد عضده، وجدوا منفذا من الدائرة المغلقة التي لا يفلت من سياجها سجين ماضيه ومنصبه وسمعته وكبريائه. بجناحيه يطير، وغير مذهبه شر مستطير…الزسالة العلمية ص-50

أضف تعليقك