الذكرى الثامنة لوفاة سيدي محمد العلوي

الذكرى الثامنة لوفاة سيدي محمد العلوي

تحل اليوم الذكرى الثامنة لوفاة الداعية المجاهد الأستاذ محمد العلوي السليماني (1931-2008) الذي قضى ما يزيد عن أربعة عقود في مدافعة الباطل وتربية وتكوين الرجال، واسترخص الغالي والنفيس في سبيل الدعوة إلى الله، وكان خير عون للإمام رحمه الله في وقت عز فيه الرجال.
رجلٌ ما بدل ولا غير ولا خاف في الله لومة لائم ﴿فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا﴾، حتى لقي الله تعالى وهو عنه راض إن شاء سبحانه. عرف بالبذل والعطاء فكانت حياته كلها لله، فتح بيته وقلبه للمؤمنين لذكر الله تعالى وتعلم القرآن الكريم والتربية على الأخلاق الحسنة.
﴿من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا﴾.

Image-111

أضف تعليقك