إلى العلا يا علوي…

إلى العلا يا علوي…

قصيدة بمناسبة الذكرى الثامنة لوفاة الشيخ المجاهد سيدي محمد العلوي السليماني رحمه الله تعالى.
 
أُخَي أتى الذي أفاض المــــــآقيا…و أضرم في الحشا شجونا رواسيا
أتــــــى أمر مولانا فأمسى إلى جـــوا…ره راحــــــــــلا عنا إليه وثاويا
أبو أحمد من كان فينا مقامـــــــــه…حميد، و في مولاه قد كان راجيــا
حفيد النبي من سلالة هــــــاشم…شريف حصيف قد تساما تساميا
شفوق صدوق للعــــــلا كان طالبا…بعزم و همة تروم المعــــــــــاليا
و من رام في الدنيا علا دينه فظنـ…ـنا أن في أخراه يرفع عـــــــــاليا
سليـــــم سليماني صفو لخـــله…و في الناس حوله يشيع التصافيا
منير و رؤياه البهـــــــــــية، ذكرتـ…ـك بالله إن تكن عن الله لاهــــــيا
لقد كان صواما لهيجا نهـــــــــار…و قد كان قواما يكابد الليــــــــــاليا
بدمع غزير قلما جف عن جـــــفو …نه مذ بدا من خشية الله باكـــــيا
مهيب شفاء قوله بلســـــــــــم لنا…و إن لم نصف داء نجده مــداويا
نصوح لطيف نصـــحه ذو كناية…لــكم رام أمثالا فوافق حــــــــــاليا
فراجعت نفسي بالملام ألومها…أيا نفس قصري المنى و الأمانـــيا
و ذي دعوة من صادق قام ناصحا…إذا الحق يومها يريك المآســــيا
عليه من المولى سحائب رحمة…و فضل و جود ما دعا الله داعـــيا

أضف تعليقك