في رثاء الحبيب الوالد علي سقراط

في رثاء الحبيب الوالد علي سقراط

 

اليوم عيدك يا علي فهلل***هذا الورود على الحبيب الأولليس المنيةُ ما سقتك يدُ الردى***بل كأس قرب بالوصال مجندلكأسا دهاقا بالعناية مترعا***بل زنجبيلا بالنعيم مسلسلقد عشت دهرك ترتجي***هذا اللقا أبشر علي بالحبيب ومنزلتلق الكريم على الذي أملته***مستبشرا بل ضاحكا متهللتلق الحبيب محمدا ورفاقه***والسابقين المصطفين الخُولعبد السلام وأحمدا***و محمدا تلقاهم بحنينك المتعجلهم فرطنا عند المليك لحقتهم***و وسيلةٌ للطالب المتخاذلأسعد فؤادي قد ظفرت بحبهم***الحب يدني للحبيب و يوصلمهما تسربل بالمعاصي مجرم***قبس من الجود القديم يبدلختمي بالصلاة على الحبيب المجتبى***بحر الندى و وسيلة المتوسل

أضف تعليقك